..وهِم

أوقات ما منِنغُرِم بِ شخص، منِنغُرِم بِ فكرة وجودو.. منِنغُرِم بِ الغيرة اللي نابعة لَ شخص بعدو وهِم، و منِعشَق الغيرة اللي لطالما كانت وهِم.. منِنغُرِم بِ ضحكِتنا، كأنو في إنسان بيِستَحليا.. منِنغُرِم تَ نقَدِّم الهديّة، اللي قلنا سنين ناطرين نهدِيا.. منِنغُرِم بِ تياب منِلْبِسا، تَ نِحلا بِ عيون ما عم تقشَعنا.. أوقات منِنغُرِم بِ اللحظات اللي بعد ما عشناها، و منِتذَكَّرا.. منِتذَكَّر أحلام ما بعُمرا صارت حقيقة.. منِنغُرِم بِ إهتمام بيشبَه الإهتمام اللي منَعطي.. منِنغُرِم بِ وجود اللي غاب، كأنو كان من قبِل بِ حياتنا.. منِنغُرِم بِ شخصيّة، كأنّا منعرِفا.. منِنغُرِم تَ نعَبّي الوقت اللي ضايع، قبِل ما يلحَق الوقت اللي ضاع.. يمكن هيدا الفعل عاطل، بسّ عم تتِخايلو؟.. إذا وهِم و حبَيّني هلقَد، قدّيش قولكن رح نحِبّ الحقيقة؟..

Simply thinking through my fingers. Follow me on instagram @3alsaket_khawatir

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *