..تعوّدت

قرّبت منّي و فرحت.. قلت لَ حالي بِ حبّني شتَقلي، من بعد كلّ هالوقت رجعت.. و بِ لحظة بترَجّع لَ عيوني نظرة المفاجأة، نظرة الخيبة.. و بسأل حالي بِ هاللحظة شو حاسّي.. تعوّدت.. كلّ مرّة بتروح و بترجع بتعَلّمني شي جديد.. هالمرّة تعلَّمت ما إفرح بسّ ترجع، لأنّك مش راجع تَ تبقى، راجع تَ تسرقلي فرحي و تفلّ.. تعوّدت..

Simply thinking through my fingers. Follow me on instagram @3alsaket_khawatir

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *